فلاش

مدرب الكوكب يعد بمسار جيد في الشطر الثاني

مريانة: نحتاج إلى دعم الجمهور

سبورت
الأحد 28 يناير 2018 - 12:36

دعا يوسف مريانة، مدرب الكوكب المراكشي، الجمهور إلى تصحيح موقفه بخصوص تقديم الدعم وتشجيع اللاعبين، معتبرا إياه الحلقة المفتقدة في عقد الكوكب المراكشي.

واعتبر مريانة حصيلة مرحلة ذهاب البطولة الوطنية الاحترافية من البطولة الوطنية مشرفة لفريقه، بحكم المتوفر من الإمكانيات، مبديا أسفه على إضاعة مجموعة نقط كانت في المتناول.

 أجرى الحوار: المصطفى مندخ

** كيف قيمتم، كطاقم تقني، حصيلة فريقكم خلال النصف الأول من البطولة؟

- بصراحة أعتبر أن الشق الأول من بطولة الموسم الجاري كان في المستوى المطلوب، على اعتبار الإمكانات المتوفرة على أرض الواقع، علما أننا ضيعنا مجموعة من النقاط في مباريات كنا نستحق الفوز فيها، خصوصا أمام فريقي اتحاد طنجة وحسنية أكادير، ثم الخروج بتعادل على الأقل من لقاءات أخرى تلقينا فيها الهزيمة. وكان بالإمكان أن نكون في وضعية أفضل.

هي عثرات أخذناها بعين الاعتبار لاستثمارها في مبارياتنا المقبلة. وتبقى عموما 20 نقطة حصيلة مشرفة جدا، خصوصا أننا ربحنا لاعبين شبابا.

** ألا ترى أن الفريق ما يزال يسير على خطى الموسم الفارط من حيث تذبذب النتائج ومستوى اللاعبين؟

- أعتقد أن الحالة مرتبطة باللاعب المغربي عموما، بحيث يغيب الاستقرار التقني والذهني في عطاء كل اللاعبين المغاربة، ومن تم يختلف الظهور من مباراة لأخرى.

وبنظرة فاحصة للتنقيط الحالي على صعيد سبورة الترتيب يتجلى غياب ثبات كل الفرق وإلا لكان فارق النقاط بين المتزعم وباقي الأندية مهما جدا.

** ما توقعاتك لمرحلة إياب البطولة؟

- أولا وبحكم التجربة المتواضعة، علينا التعامل مع كل مباراة على حدة وفق خصوصياتها وظروف إجرائها مع محاولة الإحاطة بكل الجزئيات. فالمباراة التي سنستأنف من خلالها الشوط الثاني من البطولة ضد فريق الراسينغ البيضاوي تبقى ذات أهمية قصوى، لأننا نتقدم عنه بتسع نقاط وبالتالي علينا الفوز فيها. لأن استراتيجية الفوز على الفرق الموجودة أسفل الترتيب تجعلنا نعمل بارتياح أكبر ونتطلع لتسطير هدف آخر نشتغل عليه في طمأنينة.

وكما سلف، فغياب استقرار ذهني وتقني لدى اللاعب يجعلك أمام أولوية مراكمة النقاط لوصول العتبة.

** وأنتم على مشارف إنهاء مرحلة الإعداد الثانية والعودة للمنافسة، هل اكتملت لديكم التشكيلة النموذجية للتنافس في الشطر الثاني من الموسم؟

- حمدا لله، فريق الكوكب المراكشي مستمر بالتشكيلة نفسها التي دخل بها منافسات الموسم الجاري، وهي تشكيلة ثابتة، ما عدا تغيير طفيف جدا تجلى في تسريح لاعب والتعاقد مع آخر مكانه.

ثبات التركيبة البشرية يبقى إيجابيا، والتغيير الذي يجب أن يكون يهم العقلية، من حيث الإيمان بالقدرات كي نعمل بجدية واحترافية وذكاء حتى نتمكن من كسب أكبر عدد ممكن من المباريات مع استئناف البطولة، وبالتالي نوظف طموحنا في تجاه خطة أهداف دقيقة.

** الشارع هو المصنع الحقيقي لنجوم كرة القدم، إلى أي حد تؤمن بصحة هذه المقولة؟

- أود أولا أن أؤكد للجميع أن أبواب نادي الكوكب المراكشي مفتوحة في وجه كل المواهب المحلية في حال كانت مؤهلة للتنافسية، ومن تم أربط ذلك بالجواب عن السؤال الذي تقدمتم به. فاللاعب القادم من الشارع يجب أن يلتحق بالأندية المنظمة في وقت مبكر، حتى يجري صقله وإعداده بدنيا وفنيا وذهنيا، لأن الأشياء تغيرت لم تعد ممارسة كرة القدم الحالية كما كان الوضع عليه من حيث تطور اللعبة وما يحيط بها، ولا أعتقد أن لاعبا شب في ملاعب الهامش سيتأقلم مع اللعبة في نمطها الحالي، خصوصا جانب الإعداد البدني الذي بات دقيقا في علومه واشتغاله.

غير هذا فأنا مع منح الفرصة كاملة للعناصر الشابة في نضجها واللاعب الذي تدرج في الفئات السنية وخلق التميز من الطبيعي أن يفرض نفسه على المدرب، كما أصر دائما على أن تعود الهوية المحلية للأندية الوطنية.

** هل أنت مع الذين يعتبرون أن المدارس الكروية الخاصة فشلت في تطوير اللعبة محليا؟

- أعتقد أن مجرد التفكير في الاستثمار رياضيا وكرويا من خلال مشاريع رياضية يبقى عملا محمودا يجب أن يشجع ويشكر أصحابه عليه. ومدينة مراكش اليوم تزخر بثلة معتبرة من هذا النوع من المدارس الكروية، منها من يديرها رياضيون معروفون وهم مؤهلون أكثر من غيرهم، كما أن هذه المدارس تبقى من أهم الروافد التي تطعم الأندية الوطنية بمواهب تتقن أبجديات ولغة كرة القدم. لكن يبقى المشكل المطروح لدى هذه المدارس هو غياب التنافسية لدى منخرطيها، لأنها ما زالت مغيبة على صعيد المنافسات الوطنية واقتصار بعضها على تنافسية العصب داخليا، وأيضا يطرح مشكل الانتماء بعد حين لدى الممارسين بهذه المدارس، فاللاعب يكون لديه دائما حنين الانتماء لفريق معين كحافز نحو النجومية.

** كمؤطر تقني تدرجت بجميع المستويات مرورا بالشارع ثم مدرسة الكوكب المراكشي والاحتراف محليا ودوليا ثم حمل قميص المنتخب الوطني، من أي الزوايا تنظر إلى تطوير كرة القدم الوطنية سعيا إلى تحقيق اكتفاء ذاتي وبالتالي تصدير المنتوج؟

- أعتقد أن مسألة تطوير لعبة كرة القدم يمر وجوبا عبر القاعدة، التي يجب أن نغني إمكانياتها. فالجامعة في سياستها الاستراتيجية الحالية مبنية على التكوين، ولكن الأندية الوطنية بواقعها الظاهر والمضمر عاجزة تماما عن مسايرة وتيرة السرعة التي تسير بها الجامعة.

فمع غياب بنية تحتية في المستوى لدى أغلب الأندية الوطنية وقلة أو تأخر المعدات المعينة والاهتمام بمؤطري الفئات العمرية ماديا ومعنويا. حين يتوفر كل هذا ننتقل للعنصر الأهم وهو التكوين، تكوين العنصر البشري الفاعل والشريك والمحيط، لأن أكثر من 90 في المائة من المغاربة يعشقون كرة القدم، وبالتالي يجب الاستثمار في هذا المجال بشكل كبير وواضح، فالربح مضمون ماديا وتربويا وصحيا في حال توفرت العزائم وصدقت النوايا.

** ما يزال جمهور الكوكب المراكشي بعيدا عن المدرجات، كيف تعلق على ذلك؟

- تحدثنا كثيرا في هذا الموضوع، وشخصيا دعوت وطلبت وتوسلت جمهور الكوكب المراكشي كي يعود لإكمال العقد لأنه يبقى الحلقة المفتقدة في سلسلة نادي الكوكب المراكشي. نحن كفريق نلعب لأجل الجمهور، نكد ونجتهد كي نقدم له آخر الأسبوع منتوجا راقيا ونتيجة تروقه، لكن الرد دوما يتمثل في الكرسي الفارغ.

أعتقد أنه لو كان بجانبنا جمهورنا كما هو حال باقي الأندية لكان للاعبي الكوكب المراكشي كلمة أخرى داخل الميدان. الجمهور هو الحافز والمنشط، ومن هذا المنبر أجدد الدعوة إلى الجماهير المراكشية لمساندتنا وتوجيهنا بالنقد الموضوعي من المدرجات كما كان عليه الحال آنفا.


البطولات
الرتبة الفريق لعب النقاط
1
برشلونة
38 87
2
أتلتيكو مدريد
38 76
3
ريال مدريد
38 68
4
فالنسيا
38 61
5
خيتافي
38 59
6
إشبيلية
38 59
7
إسبانيول
38 53
8
أتلتيك بيلباو
38 53
9
ريال سوسييداد
38 50
10
ريال بيتيس
38 50
11
ديبورتيفو ألافيس
38 50
12
إيبار
38 47
13
ليجانيس
38 45
14
فياريال
38 44
15
ليفانتي
38 44
16
سيلتا فيغو
38 41
17
بلد الوليد
38 41
18
جيرونا
38 37
19
هويسكا
38 33
20
رايو فاليكانو
38 32
الرتبة الفريق لعب النقاط
1
يوفنتوس
38 90
2
نابولي
38 79
3
أتلانتا
38 69
4
انتر ميلان
38 69
5
ميلان
38 68
6
روما
38 66
7
تورينو
38 63
8
لاتسيو
38 59
9
سامبدوريا
38 53
10
بولونيا
38 44
11
ساسولو
38 43
12
أودينيزي
38 43
13
سبال
38 42
14
بارما
38 41
15
كالياري
38 41
16
فيورنتينا
38 41
17
جنوى
38 38
18
إمبولي
38 38
19
فروسينوني
38 25
20
كييفو فيرونا
38 17
الرتبة الفريق لعب النقاط
1
الوداد الرياضي
30 59
2
الرجاء الرياضي
30 55
3
حسنية أكادير
30 45
4
أولمبيك آسفي
30 45
5
إتحاد طنجة
30 40
6
نهضة بركان
30 39
7
يوسفية برشيد
30 39
8
الدفاع الحسني الجديدي
30 39
9
الفتح الرباطي
30 38
10
سريع وادي زم
30 37
11
أولمبيك خريبكة
30 36
12
مولودية وجدة
30 35
13
المغرب التطواني
30 34
14
الجيش الملكي
30 33
15
الكوكب المراكشي
30 30
16
شباب الريف الحسيمي
30 27
الرتبة الفريق لعب النقاط
1
بايرن ميونيخ
34 78
2
بوروسيا دورتموند
34 76
3
لايبزيج
34 66
4
باير ليفركوزن
34 58
5
بوروسيا مونشنغلادباخ
34 55
6
فولفسبورج
34 55
7
آينتراخت فرانكفورت
34 54
8
فيردر بريمن
34 53
9
هوفنهايم
34 51
11
هيرتا برلين
34 43
12
ماينز 05
34 43
13
فرايبورج
34 36
14
شالكه 04
34 33
15
أوجسبورج
34 32
16
شتوتجارت
34 28
17
هانوفر 96
34 21
18
نورنبيرغ
34 19
الرتبة الفريق لعب النقاط
1
مانشستر سيتي
38 98
2
ليفربول
38 97
3
تشيلسي
38 72
4
توتنهام هوتسبير
38 71
5
آرسنال
38 70
6
مانشستر يونايتد
38 66
7
وولفرهامبتون
38 57
8
إيفرتون
38 54
9
ليستر سيتي
38 52
10
وست هام يونايتد
38 52
11
واتفورد
38 50
12
كريستال بالاس
38 49
13
نيوكاسل يونايتد
38 45
14
بورنموث
38 45
15
بيرنلي
38 40
16
ساوثهامتون
38 39
17
برايتون
38 36
18
كارديف سيتي
38 34
19
فولهام
38 26
20
هيديرسفيلد تاون
38 16
الرتبة الفريق لعب النقاط
1
باريس سان جيرمان
38 91
2
ليل
38 75
3
ليون
38 72
4
سانت إيتيان
38 66
5
مارسيليا
38 61
6
مونبلييه
38 59
7
نيس
38 56
8
ستاد ريمس
38 55
9
نيم أولمبيك
38 53
10
رين
38 52
11
ستراسبورج
38 49
12
نانت
38 48
13
أنجيه
38 46
14
بوردو
38 41
15
أميان
38 38
16
تولوز
38 38
17
موناكو
38 36
18
ديجون
38 34
19
كان
38 33
20
جانجون
38 27
تابعونا على فيسبوك
الرابط المختصر للصفحة :