فلاش

الشليح يرشح الجيش وبركان لمنافسة الوداد والرجاء على اللقب

سبورت
الجمعة 10 شتنبر 2021 - 22:49

اعتبر الإطار الوطني عبد الرزاق الشليح، البطولة الوطنية الاحترافية، الأفضل على الصعيد القاري، والوطن العربي، من ناحية توفرها على عدد من الأمور التي تجعلها متفوقة على نظيرتها بداية البنيات التحتية التي تنافس في قيمتها نظيرتها الأوروبية وباتت فخرة لجميع المغاربة سواء من خلال المدرجات أو أرضية اللعب، أو التطور الذي يشهده مستوى الفرق المغربية خلال المنافسات القارية والإقليمية، أو التوفر على مدربين بأسماء وازنة على المستوى القاري على البنزرتي، وبنشيخة، وأوبنغي وغيرهم، وكذلك التعاقد مع لاعبين أجانب مميزين يمنحون الإضافة لفرقهم، فضلا عن امتلاك البطولة لأفضل الحكم على المستوى القارية، والاستعانة بتقنية الحكم المساعد بالفيديو "الفار"، والنقل التلفزي لجميع المباريات.

ويرى المحاضر لدى للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، أن كل هذه المعطيات تبعث على الارتياح وتمنح الثقة للأندية التي تمثلنا قاريا لكنها للأسف لا تمثل سوى الأقلية، لأن غالبية الأندية تعاني وكانت تعاني الموسم الماضي من سوء التسيير الإداري وتخبط في التدبير التقني وانعدام الاستقرار، وغياب استراتيجيات وخطط للتطور. 
وفي ما يلي الحوار الذي أجرته "لومتان سبورت" مع الإطار الوطني عبد الرزاق الشليح الذي تحدث فيها عن انطلاق البطولة الاحترافية والتحديات التي تنتظر الفرق الوطنية.

كيف ترى انطلاقة البطولة الاحترافية في موسمها الجديد في ظل الإكراهات التي عاشتها الفرق الموسم الماضي؟ 

أنا غير مطمئن لانطلاقة البطولة إذا ما طرحنا بعض الأسئلة على غرار كيف ستدخل الفرق غمار الدوري، فالجواب هنا يكمن في التعرف على طرق وسبل الاستفادة من أخطاء الموسم الماضي بالنسبة لجميع الفرق، لنتذكر أن هناك فرقا راهنت على مدربين شباب وبدون تجربة وعانت الأمرين لتضمن البقاء وفرق أخرى عصفت بها النتائج للقسم الثاني ومنها من ضمن البقاء بكثير من الحظ، علما أن الفرق السبعة الأولى كلها كانت تحت قيادة مدربين أجانب، هناك فرق أخرى لم توفق بسبب افتقار لاعبيها للخبرة والتجربة والنوعية والعدد او لكونها راهنت على سياسة التشبيب، هناك فرق نجحت في هذا الرهان كفريق الرجاء البيضاوي، ومنها من كان سينزلق للقسم الثاني كفريق الفتح الرياضي.

هل ترى أن الفرق التي عانت الموسم الماضي لضمان البقاء ستعاني كذلك هذا الموسم؟

هذا يتوقف على الإجابة على سؤال هل ستقدر هذه الفرق على الاستفادة من أخطاء الموسم الماضي، من خلال تقييم وتقويم الأخطاء التي ارتكبت، نحن نعلم أن الموسم الماضي كان قاسيا وشاقا بسبب كثافة وتوالي المباريات، وتراكم التعب، والإصابات، وعدم قدرة الأطقم التقنية والطبية على التعامل مع هذه الوضعية الشاذة والنادرة في نفس الوقت.
لقد كان المستفيد الأكبر من الوضعية، من امتلك طاقما تقنيا مجربا ولاعبين يجيدون حسن التعامل مع إدارة يقظة وأطر تقنية وإدارية سخرت كل إمكانياتها لدعم فرقها، ومده بحلول صائبة، في المقابل غياب الإمكانيات المادية وقلة التجربة نتج عنه اندحار فريق نهضة زمامرة، وتبعه المغرب تطوان، وكانت فرق اتحاد الفتح الرياضي، ويوسفية برشيد، وسريع واد زم، قاب قوسين أو أدنى من النزول للقسم الثاني، وكان من حسن حظها أنها على الصمود والمقاومة، ولعبت آخر أوراق التحدي في آخر مباريات الإياب. 

في نظركم، هل تحضيرات الفرق الوطنية للموسم الجديد كانت كافية في ظل تبعات إكراهات الموسم الماضي؟ 

كان يتوجب على الأطقم الإدارية للفرق الوطنية العمل على تهييئ الطروف المواتية لتحضير فرقهم للموسم الجديد، لكن يمكن طرح بعض الأسئلة الجانبية، من قبيل كيف السبيل لهذه الفرق خصوصا تلك التي سلمت من النزول أو التي أضاعت التأهل للمشاركة في المسابقات الخارجية، أو تلك التي تمكنت من الصعود للبطولة الاحترافية؟ وما هو الطريق الأنسب للتعامل مع موسم مقبل اعتبره أسهل من سابقه؟ أكيد أن الفرق التي ستضمن البقاء وتلعب الدوري بارتياح هي الفرق التي ستسعى للحصول على أكبر عدد من النقاط في الثلث الأول من عمر البطولة كما كان عليه الحال بالنسبة لشباب المحمدية، والجيش الملكي، والمغرب الفاسي السنة الماضية، ولتحقيق ذلك وجب توفير شروط التفوق في ظل الإكراهات التي نعرفها وغياب الجمهور، وقلة الإمكانيات، لأن تحضيرات الفرق لا يمكنها أن تكون في المستوى إذا لم تحترم توفير وتأمين عدد من العوامل والعناصر، وفي مقدمتها التعاقد مع مدرب له القدرة على الاستفادة وتسخير إمكانيات اللاعبين بخطط محكمة وربح المباريات بذكاء بعد إعداد في المستوى، بالرغم من ضيق الوقت هذا الموسم، الفرق تحتاج إلى التعامل الذكي مع المباريات الخمسة الأولى، للتموضع ضمن فرق مقدمة الترتيب، وهو ما يستدعي تضافر جهود الطاقم التقني والطبي والإداري بمهنية كبيرة، ووجب كذلك التعاقد مع لاعبين لهم خبرة التنافسية، واستثمار تجارب هؤلاء لإذكاء الحماس والروح القتالية والاندفاع في اللاعبين الاخرين منذ البداية، بمسؤولية هؤلاء اللاعبين المجربين الذين سيشكلون العمود الفقري للفريق، ما سيكون مهما جدا في سبيل اكتساب النقط، ولا يمكن أن نرمي كل شيء على المدرب وتعليق الإخفاق عليه في بداية المنافسات.

ما هي العناصر التي يتوجب على الفرق الوطنية في نظركم التوفر عليها لضمان النجاح في خوض منافسات البطولة الاحترافية؟

يتوجب أولا توفير السيولة المالية وهذا مهم جدا، وتأمين مستشهرين قادرين على الدفع بالفريق إلى الأعلى، وانتزاع النقاط من الخصوم بالرغم من قوتهم عن طريق الحماس والرغبة في العطاء اللامتناهي، وهو ما يتأتى من خلال توفير المنح للاعبين، وتوفير الظروف المواتية للنجاح. 
التعاقد مع مدراء وتقنيين من المستوى العالي لوضع استراتيجية للعمل، وإعطاء النصح للمدرب واللاعبين وتأطيرهم، من خلال تقديم خطط واضحة للعمل مبنية على تطوير جميع هياكل النادي بما في ذلك البنية التحتية، والفلسفة الكروية وطرق الإعداد والتدريب وسبل التواصل مع الجمهور والإعلام. 

في ظل كل هذه الإكراهات ما هي الفرق التي ترى أنها قادرة على رفع التحدي والمنافسة على لقب البطولة الوطنية؟

أهم الفرق التي أراها قادرة على المنافسة هي التي ستؤمن ما قلناه سابقا بغض النظر عن كونها فرق كبيرة أو صغيرة، أعطي دائما المثال بفريق زمامرة الذي نزل الموسم الماضي بحصولها على 16 نقطة في الثلث الأخير من البطولة حيث لم تخسر في ثلاث مناسبات ولو قامت بهذا المجهود منذ البداية لاحتلت المركز الثالث برصيد 32 نقطة وراء الوداد والرجاء في نهاية الثلث الثاني من البطولة.
أتوقع أن تكون المنافسة من جديد بين فريقي الوداد والرجاء، وسيكون لفريقي الجيش الملكي، ونهضة بركان كلمتهما منذ البداية نظرا لإمكانيات الفريقين في الإعداد الجاد وروح المسؤولية لدى مكونات هذه الفرق، من مسؤولين وتقنيين ولاعبين وباعتبار الجمهور الذي سينتظرهم للتعبير عن إمكانياتهم الفردية وأدائهم الجماعي دون أن ننسى شخصية هذه الفرق المكتسبة من خلال التباري في المواسم الماضية.


البطولات
الرتبة الفريق لعب النقاط
1
الشباب الرياضي السالمي
2 6
2
الوداد الرياضي
2 6
3
الدفاع الحسني الجديدي
2 6
4
الرجاء الرياضي
2 6
5
شباب المحمدية
2 4
6
حسنية أكادير
2 3
7
نهضة بركان
2 2
8
مولودية وجدة
1 1
9
يوسفية برشيد
2 1
10
أولمبيك خريبكة
2 1
11
أولمبيك آسفي
2 1
12
الفتح الرباطي
2 1
13
إتحاد طنجة
2 1
14
المغرب الفاسي
2 1
15
سريع وادي زم
2 0
16
الجيش الملكي
1 0
الرتبة الفريق لعب النقاط
1
انتر ميلان
4 10
2
ميلان
4 10
3
روما
4 9
4
نابولي
3 9
5
فيورنتينا
4 9
6
لاتسيو
4 7
7
أودينيزي
3 7
8
أتلانتا
4 7
9
بولونيا
4 7
10
تورينو
4 6
11
سامبدوريا
4 5
12
ساسولو
4 4
13
سبيزيا
4 4
14
هيلاس فيرونا
4 3
15
جنوى
4 3
16
فنيسيا
4 3
17
إمبولي
4 3
18
يوفنتوس
4 2
19
كالياري
4 2
20
ساليرنيتانا
4 0
الرتبة الفريق لعب النقاط
1
ريال مدريد
5 13
2
أتلتيكو مدريد
5 11
3
فالنسيا
5 10
4
ريال سوسييداد
5 10
5
أتلتيك بيلباو
5 9
6
إشبيلية
4 8
7
أوساسونا
5 8
8
ريال مايوركا
5 8
9
رايو فاليكانو
5 7
10
برشلونة
3 7
11
ريال بيتيس
5 6
12
إلتشي
5 6
13
قادش
5 5
14
فياريال
4 4
15
ليفانتي
5 4
16
إسبانيول
5 3
17
غرناطة
4 2
18
سيلتا فيغو
5 1
19
خيتافي
5 0
20
ديبورتيفو ألافيس
4 0
الرتبة الفريق لعب النقاط
1
باريس سان جيرمان
6 18
2
مارسيليا
5 13
3
لانس
6 12
4
نيس
5 11
5
أنجيه
6 11
6
كليرمون
6 9
7
لوريان
6 9
8
مونبلييه
6 8
9
ليون
6 8
10
نانت
6 7
11
ستاد ريمس
6 7
12
ستراسبورج
6 7
13
تروا
6 5
14
موناكو
6 5
15
ليل
6 5
16
رين
6 5
17
بوردو
6 5
18
ستاد بريست 29
6 4
19
سانت إيتيان
6 3
20
ميتز
6 3
الرتبة الفريق لعب النقاط
1
بايرن ميونيخ
5 13
2
فولفسبورج
5 13
3
بوروسيا دورتموند
5 12
4
باير ليفركوزن
5 10
5
ماينز 05
5 10
6
فرايبورج
5 9
7
كولن
5 8
8
يونيون برلين
5 6
9
هيرتا برلين
5 6
10
هوفنهايم
5 5
11
أوجسبورج
5 5
12
لايبزيج
5 4
13
أرمينيا بيليفيلد
5 4
14
شتوتجارت
5 4
15
آينتراخت فرانكفورت
5 4
16
بوروسيا مونشنغلادباخ
5 4
17
بوخوم
5 3
18
فيورث
5 1
الرتبة الفريق لعب النقاط
1
تشيلسي
5 13
2
ليفربول
5 13
3
مانشستر يونايتد
5 13
4
برايتون
5 12
5
مانشستر سيتي
5 10
6
إيفرتون
5 10
7
توتنهام هوتسبير
5 9
8
وست هام يونايتد
5 8
9
برينتفورد
5 8
10
أستون فيلا
5 7
11
واتفورد
5 6
12
ليستر سيتي
5 6
13
آرسنال
5 6
14
كريستال بالاس
5 5
15
ساوثهامتون
5 4
16
وولفرهامبتون
5 3
17
ليدز يونايتد
5 3
18
نيوكاسل يونايتد
5 2
19
بيرنلي
5 1
20
نوريتش سيتي
5 0
تابعونا على فيسبوك
الرابط المختصر للصفحة :